fbpx

أنواع الأشعة للكشف عن الأمراض وأنواع الأشعة المنزلية

في هذا المقال ستتعرف على أنواع الأشعة التشخيصية والأشعة المنزلية التي من السهل إجرائها لكبار السن في المنازل.

علم الأشعة التشخيصية والتداخلية هو علم أو فرع من فروع الطب الذي يختص بدراسة واستخدام الأنواع المختلفة من الإشعاع للقيام بالتصوير الطبي لأجهزة الجسم المختلفة، 

مما يساعد على تشخيص الكثير من الأمراض أو العلاج في حالات أخرى.

ولا تعد هذه الأشعة المنزلية التشخيصية كوسيلة لتشخيص الأمراض فقط، بل تستخدم أيضا في عمل إجراء طبي تداخلي لعلاج بعض أنواع أخرى من الأمراض.


أنواع الأشعة التشخيصية والأشعة المنزلية:


يعد تخصص علم الأشعة التشخيصية هو أحد أهم التخصصات الطبية المكملة لتشخيص باقي التخصصات الأخرى، فلا يقتصر الدور الأشعة التشخيصية والتداخلية على التشخيص فحسب، 

بل والعلاج أيضا في كثير من الحالات التي تتطلب التدخل الإشعاعي الجراحي والطبي بشكل عام.

وفي كثير من الحالات الطبية التي تشمل كبار السن أو مرضى الكسور والعظام أو أولئك الأشخاص الذين يصعب عليهم الانتقال إلى مراكز الأشعة والقيام بالفحوصات اللازمة لهم، 

يصبح من السهل توفير لهم خدمات الأشعة الطبية في المنزل لتوفير عليهم الوقت والمجهود وطرق التنقل الصعبة على الكثير منهم.

وهنا سنقوم بعرض أنواع الأشعة المنزلية التشخيصية التي يمكن إجراؤها في المنزل لكثير من كبار السن أو المرضى الغير قادرين على التنقل والحركة والذهاب إلى مراكز الأشعة والتشخيص.


الأشعة السينية (X ray):

تسمى بالأشعة السينية أو الأشعة العادية وهي عبارة عن أشعة تخترق الجسم أو الجزء المراد تصويره من الجسم 

لتخرج بصورة إشعاعية يستقبلها الطبيب على فيلم أو صورة توضيحية ليستكشف بها أماكن التشخيص و تمده بمعلومات طبية أكثر حول الجزء المصاب.

تستخدم هذه الأشعة بكثرة لفحص الأماكن الصلبة من الجسم، حيث تخترق الأشعة الجسم وتظهر الجزء الصلب أو العظام بلون فاتح على الصورة التوضيحية، 

بينما تظهر الأنسجة أو العضلات بلون قاتم على هذه الصورة.

والسبب في ذلك أن الأشعة تستطيع اختراق الأنسجة أو العضلات وتظهر باللون القاتم في الصورة النهائية، 

بينما العظام أو الغضاريف أو الأماكن الصلبة تمنع مرور الأشعة السينية إلى الصورة النهائية فتظهر باللون الفاتح على الصورة النهائية بوضوح.

وفي هذه الحالة يستطيع الطبيب تشخيص الكسور في العظام التي تظهر بلون قاتم صغير وسط صورة المكان الصلب الفاتح اللون، 

مما يساعد على سهولة التشخيص والعلاج الصحيح للحالة فيما بعد.

ويتم عمل فحوصات الأشعة السينية في المنزل كأحد أنواع الأشعة المنزلية للكشف على الكسور أو الأسنان أو المفاصل، 

دون الحاجة لنقل المريض إلى مركز الأشعة للتقليل من حدوث مضاعفات أخرى للكسور.


أشعة الموجات الصوتية (Ultrasound):

أشعة الموجات الصوتية هي موجات ذات تردد عالي تستطيع تصوير طبقات الأنسجة الداخلية للجسم بطريقة أكثر أمانا عن باقي طرق الأشعة التي قد يكون لها بعض الأضرار الجانبية.

لذلك تستخدم الموجات الصوتية أو ألتراساوند في تصوير الأجنة والرحم خلال فترة الحمل، حيث تعد الطريقة الأكثر أمانا لكل من الأم والجنين، 

ودون الحاجة للتنقل إلى عيادات الحمل أو المراكز الطبية.

والتصوير بالموجات الصوتية أو الألتراساوند من أكثر أنواع الأشعة المنزلية استخداما خاصة في حالات الحمل، فتساعد هذه الأشعة على توفير معلومات عن حالة الحمل:

  • قياس حجم الجنين ومتابعة نموه كل أسبوع
  • التأكد من سلامة التدفق الدموي والمشيمة التي تغذي الجنين باستمرار وحمايته من خطر الإجهاض
  • بعض الأشعة المتقدمة من الموجات الصوتية تتيح تصوير الجنين رباعي الأبعاد
  • الكشف على الرحم والعنق في المرأة بشكل عام حتى دون حمل


ايكو القلب (ECHO):

في بعض الحالات المرضية التي تتطلب التشخيص بالأشعة المنزلية، يقوم الطبيب بعمل أشعة ايكو على القلب لقياس حجم القلب والتأكد من كيفية عمل وظائفه حيث يقوم بفحص:

  • حجم القلب وشكله وسمك جداره وحركته الطبيعية
  • التأكد من ضخ الدم وقوته في الشرايين وتخطيط كهربية القلب
  • فحص الشرايين والأوردة الرئيسية في القلب وقدرتها على نقل الدم من وإلى القلب بشكل طبيعي
  • فحص الصمامات والتأكد من وظيفتها


التخطيط فوق الصوتي للأوعية الدموية (دوبلر):

التخطيط فوق الصوتي للأوعية الدموية (دوبلر) هو اختبار أو فحص تدفق الدم في الأوعية الدموية باستخدام الموجات الصوتية عالية التردد، 

ويمكن استخدامه في المنزل كأحد أنواع الأشعة المنزلية.

هذه الموجات الصوتية عالية التردد لها تردد معين يعطي الطبيب أصواتا يستطيع الكشف بها على المناطق المراد تصويرها ومراقبة مدى تغير تدفق الدم عن طريق مراقبة تغير الصوت أو التردد.

ويعد هذا الاختبار وسيلة بديلة عن الطرق الأخرى التي تبدو أصعب في إجرائها عن طريق حقن الأوعية الدموية بمواد تساعد على تصويرها ومتابعة التشخيص والفحوصات.

ويقوم الطبيب باستخدام فحص الدوبلر للكشف عن أمراض الشرايين الضيقة أو الانسدادية وعيوب صمامات القلب وأمراض القلب الخلقية، 

ويقوم ذلك الفحص بالكشف عن أي قصور قد يحدث في تغذية الأنسجة نتيجة لضيق الأوعية الدموية أو تمددها الزائد.


رسم الدماغ الكهربائي (EEG):

رسم الدماغ الكهربائي أو تخطيط كهربية الدماغ الذي يعد من أنواع الأشعة المنزلية، هو فحص يقوم بالكشف عن النشاط الكهربائي في خلايا المخ باستخدام أقطاب معدنية صغيرة (أقطاب كهربائية) متصلة بفروة رأس المريض، 

وتقوم هذه الأقطاب المعدنية بتوضيح النشاط الكهربائي لخلايا المخ عن طريق رسم موجات متصلة مسجلة على مخطط كهربية المخ.

هذا الفحص يساعد في تشخيص مرض الصرع واضطرابات الدماغ الأخرى، حيث يكشف التغيرات التي تحدث في نشاط الدماغ وتحديد النوبات المرضية للأمراض العصبية الأخرى، 

كما أنه يستخدم في فحص وتشخيص وعلاج الأتي:

  • الاضطرابات الوظيفية للدماغ لأسباب عديدة
  • أمراض الصرع أو نوبات مرضية أخرى ناتجة عن خلل في كهربية المخ
  • التهاب الدماغ
  • تلف في خلايا المخ ناتج عن التعرض لإصابة في الرأس
  • اضطرابات في النوم


التخطيط الكهربائي للعضلات أو مخطط كهربية العضل (EMG):

التخطيط الكهربائي للعضلات هو أحد أنواع الأشعة المنزلية والتي تساعد الطبيب في الكشف عن قدرة العضلات الحركية 

عن طريق متابعة النشاط الكهربائي للأعصاب الحركية المتحكمة أو المسئولة عن انقباض وحركة العضلات.

ويقوم كذلك بترجمة متابعة النشاط الكهربائي في الأعصاب المغذية للعضلات والكشف عن ضعف العضلات واضطرابات الخلايا العصبية الخاصة بالحركة 

ورسمها في صورة موجات متصلة في مخطط يسمى مخطط كهربية العضلات.

وفي هذا الفحص يقوم الطبيب بادخال إبرة لها نشاط كهربائي لتصوير ومتابعة المخطط الناتج عن حركة الأعصاب المتصلة بالعضلة التي يتم تشخيصها.

ويستخدم ذلك الفحص في تشخيص بعض الأمراض مثل:

  • اضطراب العضلات ومتابعة حركتها وحجمها والكشف عن الضمور أو الالتهابات
  • اضطراب الأعصاب الحركية بالدماغ أو الأعصاب المغذية للعضلات الطرفية
  • بعض الأمراض الأخرى الخاصة بعظام العمود الفقرى والتي قد تسبب في التهاب الأعصاب الحركية الطرفية وحدوث مشاكل العضلات والحركة.
Call Now Button
تحتاج مساعدة؟ تحدث معانا