fbpx

التطبيب عن بعد وأهميتها في متابعة الحالات المرضية المختلفة

ما هو التطبيب عن بعد أو (Telemedicine)؟

الطب الإلكتروني أو التطبيب عن بعد هو مصطلح يعبر عن استخدام التكنولوجيا أو وسائل الاتصال الإلكترونية للتواصل بين الأفراد ومقدمي الرعاية الصحية في أي مكان.

وفي هذا النوع من الطب، تقدم الخدمات الطبية التعليمية أو العلاجية للأفراد عبر الهاتف أو اتصال الفيديو المباشر مع الأطباء ومقدمي الرعاية الصحية.

وتشمل هذه الخدمات الخدمات التثقيفية والتعليمية الطبية، 

أو خدمات التشخيص والعلاج عبر الإنترنت ويمكن للطبيب أيضا من متابعة المريض باستمرار وإجراء الفحص السريري عبر مكالمة هاتفية أو فيديو يتم عن بعد.



التطبيب عن بعد في ظل جائحة كورونا:


بعد انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19) وحدوث الجائحة عبر العالم كله ومع تزايد أعداد الوفيات والإصابة بهذا المرض، 

أصبح من الضروري على الأفراد بالالتزام بالعزل المنزلي وقوانين التباعد الاجتماعي وإغلاق العديد من المنشآت الصحية والتعليمية والاجتماعية، 

ومن ثم بدأ الأفراد في استخدام التطبيب عن بعد للحصول على المساعدات الطبية والتشخيصية والوقائية التي تحميهم من الجائحة مع استمرار متابعة الأمراض الفسيولوجية الأخرى.



مميزات التطبيب عن بعد:


تزايد الإقبال على التطبيب عن بعد خلال فترة جائحة كورونا، 

في الوقت الذي كانت الزيارات العلاجية والتشخيصية في العيادات والمستشفيات مغلقة حتى انتهاء الوباء وعودة الحياة إلى نمطها الطبيعي.

في تلك الفترة بدأ الناس في اتباع المتابعات والزيارات الخاصة بالأطباء والخدمات الصحية الأخرى، 

عن طريق مكالمات الهاتف أو الفيديو أو وسائل التواصل الإلكتروني بينهم وبين مقدمي الرعاية الصحية بشكل عام.

حيث توفر خدمات الطب عن بعد الوقت والمجهود والمسافة التي يضطر المريض إلى اجتيازها لمقابلة الطبيب وجها لوجه، 

وأصبحت الزيارات والجلسات العلاجية أكثر سهولة برغم اختلاف أماكن المرضى ومقرات الأطباء أو مقدمي الرعاية الصحية.


ومن أمثلة الخدمات التي يقدمها الطب عن بعد:

  • التشخيصات السريعة وخاصة حول ما يتعلق بفيروس كورونا
  • التشخيص والعلاج الخاص بالأعراض الواضحة للأمراض الشائعة
  • متابعة حالات كبار السن باستمرار
  • متابعة وتشخيص حالات بعض الأمراض الجلدية
  • وصف الأدوية والعقاقير اللازمة لكثير من الأعراض
  • المتابعة الدورية للأمراض المزمنة




ما هي التخصصات التي تقدمها خدمات التطبيب عن بعد؟


استطاع ذلك التخصص من الطب في تقديم المساعدة ومشاركة المعلومات حول حالات المرضى المختلفة،

 بين المستشفيات أو مراكز التحاليل أو مقرات الخدمات الصحية العلاجية باختلاف أماكنهم.

ومن إحدى هذه التخصصات، 

هو تطبيب القلب عن بعد (Telecardiology) ويسمح ذلك النوع من الطب بإرسال نتائج الفحوصات السريرية وتقارير تصوير القلب ومخطط كهربية القلب أو الإيكو،

 من مكان تواجد المريض إلى الأطباء في أي مكان بالعالم للمساعدة وتقديم الاستشارة العاجلة لحالة المريض.

وأصبحت أيضا خدمات التطبيب عن بعد متاحة وأكثر سهولة، فيما يخص الأمراض البسيطة 

والتي قد تشمل ارتفاع درجة الحرارة، الطفح الجلدي، التهاب الحلق أو غيرهم من الأعراض الشائعة.

وعلى الرغم من فوائد ذلك النوع من الطب عن بعد، 

إلا أنه لا يكون فعالا في حالات الكسور العظمية أو بعض الأمراض الخطيرة التي تتطلب تدخل طبي طارئ بالمستشفيات أو دور الرعاية الصحية.



عيوب التطبيب عن بعد:


خدمات التطبيب عن بعد لها الكثير من المميزات التي سبق ذكرها، 

لكن لها أيضا جوانب سلبية عديدة مما تجعل الطب الإلكتروني أسهل وأسرع في التفاعل ولكن أقل كفاءة.

قد تزيد تكلفة الطب الإلكتروني عن تكلفة الاستشارات العادية في المستشفيات والعيادات، 

حيث تتطلب قاعدة بيانات للمرضى تشمل كل معلوماتهم الطبية والتي يجب أن تتضمن صورا وتحاليل واضحة ومثبتة ليتم تخزينها بسهولة، 

مع مراعاة زيادة كفاءة الإنترنت وطرق الاتصال اللازمة لذلك.



وفيما يلي بعض العيوب الأخرى للتطبيب عن بعد:

  • صعوبة التشخيص بوضوح مقارنة بالزيارات المعتادة للمرضى في العيادات والمستشفيات.
  • زيادة وقت الزيارة أو التشخيص قد يصل إلى ضعف وقت التشخيص الإكلينيكي العادي.
  • ضعف جودة السجلات المنقولة مثل تقارير المريض والصور التشخيصية.
  • حدوث أخطاء طبية تشخيصية نتيجة لضعف البيانات والتقارير المستخدمة في التشخيص.
  • قد يكون وصف الأدوية بشكل خاطئ مثل استخدام بعض أنواع من المضادات الحيوية التي من اللازم عمل اختبار حساسية لها في العيادة أو المستشفى قبل وصفها للمريض.




أقسام وطرق عمل التطبيب عن بعد:


تنقسم طرق التطبيب عن بعد إلى عدة أقسام تساهم بشكل عام في توضيح قاعدة بيانات كاملة خاصة بالمريض، لتسمح بسهولة تشخيصه وعلاجه.


التخزين الخاص بالمعلومات:
يتم تخزين بيانات المريض كاملة في ملف إلكتروني خاص به، 

يشمل كل الصور والتقارير الطبية المتعلقة بتاريخه الطبي، ويمكن إرسال تلك البيانات إلى الطبيب في أي وقت،

 وخاصة التخصصات التي لا تتطلب وقتا لمقابلة بين المريض والطبيب في نفس الوقت مثل تخصصات العظام والأشعة وغيرها.



المتابعة عن بعد:
حيث يقوم الطبيب بمتابعة المريض عن بعد باستخدام بعض التقنيات الحديثة، 

والتي تمكنه من التواصل مع كبار السن وإتمام الزيارات الدورية ومتابعة أمراضهم المزمنة بشكل مستمر.



التفاعل المرئي بين الطبيب والمريض:
وفي هذه الطريقة يكون التفاعل عن طريق الاتصال المرئي بالفيديو بين الطبيب والمريض في نفس الوقت،

 لمناقشة الأعراض تفصيليا والتحدث بشأن تشخيص دقيق أكثر.




خدمات أخرى للتطبيب عن بعد:


هناك خدمات أخرى لمجال الطب عن بعد يشمل العديد من التخصصات التي من الممكن توفيرها للمريض بسهولة، ومن هذه التخصصات:

الصيدلة عن بعد:

وهو تقديم الرعاية الصيدلية الدوائية من خلال خدمات إلكترونية تقدم للمريض، 

وتشمل تقديم المشورة الدوائية والنقاش حول بعض الوصفات الطبية أو الطبيعية من خلال تطبيقات،

 يتم تحميلها على جهاز المريض أو من خلال خدمات فرعية للصيدليات المتواجدة داخل المستشفيات أو مراكز الرعاية الصحية.

التمريض عن بعد:

وهو تقديم خدمة التمريض للمريض إلكترونيا لتقديم بعض النصائح والاستشارات الطبية العامة التي تفيد معظم الأفراد دون الحاجة لاستشارة الطبيب فعليا.

الطب النفسي عن بعد:

حيث تقدم مراكز العلاج النفسي النصائح الطبية والنفسية إلكترونيا، أو عبر محادثة مرئية بالصوت والصورة بين الطبيب والمريض للتشخيص والعلاج.

Call Now Button
تحتاج مساعدة؟ تحدث معانا