fbpx

العزل المنزلي لمرضي الكورونا والعلاج اللازم من البيت

العزل المنزلي لمرضى كورونا 

هل لديك شخص مصاب في المنزل أو تظهر عليه أي من أعراض فيروس كورونا؟

إذن، استشر الطبيب على الفور…

لكن لماذا أخبرك الطبيب بالبقاء بالمنزل والالتزام بالعزل المنزلي؟

ولماذا يعد العزل المنزلي لمرضى كورونا هو أول بروتوكول للعلاج؟ ويجده الأطباء أو مقدمي الرعاية الطبية أنه الحل الأمثل لذلك؟..

في ظل استمرار الوضع الحالي من جائحة كورونا في كل دول العالم، 

أصبح من الصعب على الحكومات والدول تقديم الاختبارات والتحاليل الطبية اللازمة لكل مواطن على حدة؛ 

فلم يعد بمقدور حتى الدول العظمى بتوفير طرق التشخيص في ظل جائحة تسببت في ملايين الإصابات والوفيات مثل جائحة كورونا.

وحتى الآن يحاول الأطباء والعلماء جاهدين في توفير العلاج اللازم لفيروس كورونا، 

حيثوا استطاعوا توفير عدة لقاحات مطروحة في السوق العالمي من صناعة الدول العظمى في وقت قليل منذ بداية هذه الجائحة.

ولكن هذه اللقاحات لا تعد بمثابة علاج للمرض، إنما هي فقط طريقة للوقاية من ذلك الفيروس كي يحمي البشر من الإصابة به فيما بعد.

وأصبح دور الأطباء ومقدمي الرعاية الطبية هو توفير النصائح والإرشادات التي تساعد المرضى الحاليين على الشفاء 

والتزامهم بقواعد العزل المنزلي لحمايتهم وحماية من حولهم من خطر العدوى الناتج عن المخالطة.



كيف يتم تقييم العزل المنزلي لمرضى كورونا؟


في معظم حالات الإصابة بفيروس كورونا، تظهر عليهم فقط أعراض خفيفة أو طفيفة، 

وعلى الأغلب تتراوح هذه الأعراض من رشح أو زكام أو ارتفاع بسيط في درجة حرارة الجسم.

ولذلك في هذه الحالة وعند ظهور الأعراض على أي شخص من أفراد الأسرة، 

ينصح الأطباء باعتبارها حالة مصابة فعليا بفيروس كورونا حتى وإن لم يتم عمل الفحوصات والتحاليل اللازمة للتشخيص.

ويقول الأطباء والعلماء أن العالم يمر الآن بجائحة فيروس يتم دراسته والعمل على علاجه حتى هذه اللحظة، 

وفي ظل انتشار ذلك المرض، أصبح من المحتمل الإصابة به بنسبة كبيرة مما يدفع الأطباء أو مقدمي الرعاية الطبية بتقديم نصائح العزل المنزلي لمرضى كورونا، 

لتوفير الوقت والحد من المخاطرة بنقل العدوى للآخرين إذا ثبتت إصابتهم بالمرض.



إرشادات العزل المنزلي لمرضى كورونا؟


مع بداية ظهور الأعراض على أي من أفراد المنزل، لابد فورا من استشارة الطبيب والتحدث معه حول الأعراض ومدى حدتها، والتي تكون على الأغلب خفيفة أو طفيفة، 

فهي تتطلب فقط بعض الأدوية والفيتامينات والراحة لبعض الوقت.

لذا ينصح الطبيب أو مقدمي الرعاية الطبية بالعزل المنزلي لمرضى كورونا، 

وتكون مدة العزل الموصى بها من قبل الأطباء هي مدة زمنية لا تقل عن أسبوع وقد تزيد أو تستمر حتى زوال الأعراض نهائيا عن المريض أو حالة الاشتباه.

لكن في حالة إبلاغ الطبيب بظهور أعراض ضيق في التنفس أو آلام شديدة، 

يقوم الطبيب بتوجيه المريض إلى أقرب مشفى أو مركز للرعاية الطبية على الفور، لإجراء التحاليل والفحوصات اللازمة له.



كيفية تطبيق العزل المنزلي لمرضى كورونا؟


  • قبل القيام بعمل عزل منزلي للمريض، لابد من تهيئة مكان أو غرفة مخصصة للعزل وتوفير كل الأدوية والمستلزمات الخاصة بالحماية الطبية لكل من المريض وأفراد الأسرة على حد سواء.

  • ومن المهم جدا قبل القيام بتطبيق العزل المنزلي لمرضى كورونا، توفير التثقيف الطبي والإرشادات اللازمة للمريض وأفراد الأسرة لحمايتهم بشكل أكبر وتجنب خطر انتقال العدوى الناتج عن المخالطة.

  • أهم الإرشادات التي يجب اتباعها قبل تطبيق العزل المنزلي لمرضى كورونا:

  • وجود غرفة نوم مخصصة ومنفصلة للمريض تسمح له بعزل نفسه عن باقي أفراد الأسرة، مع التأكد من دخول تهوية جيدة لهذه الغرفة.

  • وجود شخص مسؤول عن رعاية وتوفير الخدمة الطبية للمريض.

  • يجب على الشخص المسؤول عن المريض معرفة النصائح والإرشادات الهامة حول التعقيم واستخدام طرق الحماية الشخصية مثل (القفازات والأقنعة الطبية وغيرها).

  • يجب تنبيه المريض على ضرورة ارتداء القفازات والأقنعة الطبية في التعامل مع الشخص المسؤول عن رعايته خلال فترة العزل، للحد من انتقال العدوى بين أفراد المنزل.

  • يفرض على المريض البقاء بالمنزل مدة العزل الطبي، 
  • ولا يسمح له بالخروج حتى عمل فحص وتحليل PCR مرة أخرى إن أمكن ذلك والتأكد من تماثله للشفاء قبل عودته للعمل أو الاختلاط بالآخرين، 
  • وهناك بعض الدول التي تقوم بفرض إسوارة يرتديها المريض لتتبع حركته وتحديد موقعه الفعلي وضمان التزامه بالعزل المنزلي.

  • إذا لم يتأكد المريض من إصابته بالعدوى قبل فترة العزل وكان من المشتبه بهم بحالة كورونا، 

  • فيستطيع المريض البقاء في العزل المنزلي حتى زوال الأعراض تماما، ويمكنه بعد ذلك إجراء بعض التحاليل والفحوصات للتأكد من تمام الشفاء.

  • لابد من بقاء المريض في المنزل خلال فترة العزل الطبي ويمنع من الخروج إلا في حالة الفحص الطبي.

  • يجب على المريض عدم الذهاب إلى العمل أو المدرسة أو التجمعات البشرية أو ركوب المواصلات أو ارتياد الأماكن العامة.

  • عند وجود المريض في فترة العزل يجب على أفراد الأسرة أو المسؤولين عن رعايته، 
  • الانتباه إذا كان ذلك المريض من كبار السن أو الحوامل أو من لديهم أمراض مزمنة ليتمكن الشخص المسؤول من توفير المساعدة وتقديم الخدمة الطبية ووضع خطة العلاج الصحيحة له.

  • عدم استقبال الزائرين لمنع المخالطة وانتشار العدوى.

  • ارتداء القمامة عند الخروج من الغرفة والبقاء على مسافة متر ونصف عن باقي الأفراد لمنع انتشار العدوى.

  • تقديم الإرشادات للمريض حول تغطية الوجه واستخدام المناديل المعقمة خلال العطس أو السعال وغسل الأيدي والأسطح.

  • غسل الأيدي باستخدام الماء والصابون باستمرار للتقليل من تلامس الأيدي الملوثة بالأسطح المشتركة في المنزل.

  • تنظيف وتعقيم كل الأجهزة المنزلية والأسطح ذات الاستخدام المشترك بالكحول أو منتجات التعقيم الأخرى لضمان وقاية وحماية أفراد الأسرة.

  • السماح بتهوية المنزل تهوية جيدة من الهواء المتجدد وأشعة الشمس القاتلة لكثير من البكتيريا والجراثيم.

  • تقديم الدعم النفسي للمريض ومساعدته على ممارسة نمط صحي خلال فترة العزل.

  • مساعدته على تناول الأدوية التي تزيد من المناعة الطبيعية للجسم.
Call Now Button
تحتاج مساعدة؟ تحدث معانا