fbpx

مرض السكتة الدماغية

هوسبيتاليا السكتة الدماغية

يعاني الكثير من المرضى كبار السن من بعض المشكلات الطبية الطارئة التي تتطلب التشخيص والعلاج الفوري والسريع، قد يتعرض المريض لبعض المشكلات الصحية اللحظية فيما تعرف بالسكتة الدماغية وتظهر عليه أعراض عصبية وحركية غير طبيعية.


مرض السكتة الدماغية (stroke) يحدث عندما يتوقف تدفق الدم لحظيا إلى خلايا المخ، مما يسبب موت وتلف بعض خلايا الدماغ وظهور الأعراض العصبية والحركية على المريض.


وهذه الحالة المرضية تتطلب التدخل الطارئ للتشخيص والعلاج لمنع تطور الأعراض والحفاظ على صحة المريض.




أسباب حدوث السكتة الدماغية:


يتدفق الدم إلى الدماغ خلال شرايين رئيسة تغذي خلايا المخ وتمده بالأكسجين والغذاء الكافي لعمل الخلايا بشكل طبيعي.


وفي بعض الحالات يحدث توقف لتدفق الدم في الشرايين المغذية للخلايا الدماغية، قد يكون ذلك التوقف بسبب انسداد الشريان أو حدوث نزيف أو تسرب أحد الأوعية الدموية مما يسبب حدوث السكتة الدماغية وظهور الأعراض.





أنواع السكتات الدماغية:



يوجد سببان رئيسيان لحدوث السكتة الدماغية والذي يكون بسبب توقف أو عدم وصول الدم إلى خلايا المخ بشكل كافي، ويكون ذلك التوقف بسببين:





السكتة الدماغية الإقفارية (ischemic stroke):




يحدث ذلك النوع عندما تكون الأوعية الدموية التي تمد الدماغ بالدم الكافي مسدودة أو ضيقة، مما يسبب انخفاض في كمية الدم اللازمة لعمل خلايا المخ بشكل طبيعي، وقد يكون الانسداد بسبب الجلطات الدموية أو تراكم المواد الدهنية الضارة على جدار الأوعية الدموية.


ويمثل معظم حالات الإصابة بالسكتة الدماغية من النوع الإقفاري ويعتمد الضرر الناتج عن هذا النوع على طول مدة انقطاع التروية الدموية للخلايا، كلما كانت هذه المدة أقصر أصبحت الأعراض أقل ظهورا، لكن عندما تزيد مدة الانقطاع قد يؤدي إلى تدمير خلايا المخ وفقدان المريض لبعض الوظائف الحيوية.





النوبة الإقفارية العابرة:


وهي نوبة إقفارية ولكن تمتد لفترة قصيرة من الوقت بسبب انخفاض مؤقت في إمداد الدم للخلايا، وتظهر الأعراض بصورة أقل حدة وتختفي وتعود الخلايا لعملها بصورة طبيعية.


ولكن تتطلب هذه النوبة أيضا مراجعة فورية لأنها تحدث بسبب انسداد جزئي في الشرايين التي تغذي المخ، وقد تؤدي إلى حدوث السكتة الدماغية الإقفارية الكاملة إذا لم يتم تشخيصها وعلاجها سريعا.




السكتة الدماغية النزفية (hemorrhagic stroke):


ويحدث ذلك النوع بسبب تسريب في أحد الأوعية الدموية في الدماغ أو تمزقها، مما يؤدي إلى انخفاض تدفق الدم في بعض المناطق في المخ وتعرض خلايا المخ للتسرب المباشر للدم وتسببه في حدوث بعض الندبات وظهور بعض الأعراض أو النوبات العصبية على المريض.





 

العوامل التي تسبب حدوث السكتة الدماغية:



يحدث ذلك المرض على الأغلب بسبب انقطاع تدفق الدم في الأوعية الدموية التي تغذي خلايا المخ، وقد يكون هذا الانسداد أو انخفاض التدفق الدموي نتيجة لبعض العوامل التي تساهم في تضييق جدران الأوعية الدموية.


وقد تكون هذه العوامل:


-أمراض القلب والأوعية الدموية (عدوى بطانة القلب، تصلب الشرايين)

-ارتفاع ضغط الدم بسبب تراكم المواد الدهنية على جدران الأوعية الدموية

-تمدد والتهاب الأوعية الدموية

-داء السكري

-ارتفاع مستوى الكوليسترول 

-تاريخ مرضي أو عائلي للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية

-إصابات جسدية في الدماغ أو جروح بالغة تسبب تمزق الأوعية الدموية

-شرب الكحوليات 

-التدخين وشرب السجائر

-استخدام بعض العقاقير الممنوعة مثل الكوكايين والميثامفيتامين




أعراض السكتة الدماغية:



في هذا المرض تظهر العديد من الأعراض الطارئة على المريض والتي يجب الانتباه فور حدوثها، لأن سرعة تشخيصها وعلاجها تحمي المريض من خطر المضاعفات التي قد تسبب فقدان كامل لبعض الوظائف الحيوية ونوبات عصبية شديدة.



وتظهر هذه الأعراض في السكتة الدماغية الإقفارية والنزفية وتزول في حالة النوبة الإقفارية العابرة بعد وقت قصير:


-قد يحدث شلل في الوجه أو الذراع أو الساق: في هذه الحالة يشعر المريض بخدر أو ضعف في الوجه أو الذراع أو الساق وغالبا يكون في نصف واحد من الجسم.

-صعوبة في التحدث وفهم الأخرين: قد يعاني المريض من صعوبة في التحدث والكلام أو فهم ما يقوله الآخرون.

-مشاكل في الإبصار: قد يشعر المريض بتغيم وتشوش في الإبصار في أحد العينين أو كليهما.

-الصداع: يشعر المريض بصداع شديد ومفاجئ مصحوبا بالقيء والدوار وقد يفقد الاتزان والوعي.

-صعوبة في المشي وفقدان التوازن.


المضاعفات التي تحدث نتيجة لمرض السكتة الدماغية: 



يتسبب مرض السكتة الدماغية في منع تدفق الدم لبعض أجزاء من خلايا المخ، وتفقد هذه الخلايا وظيفتها في مراكز المخ المسئولة عن الحركة والوعي وكل الوظائف الهامة بالجسم، وقد يؤدي ذلك إلى حدوث إعاقة مؤقتة أو دائمة تختلف على حسب مدة الانقطاع الدموي أو مكانه في خلايا المخ.


-الشلل وفقدان الحركة: تسبب السكتة الدماغية فقدان قدرة خلايا المخ على توجيه الأوامر العصبية من مراكز الحركة في خلايا الدماغ إلى الخلايا العصبية المتحكمة في انقباض العضلات وحركتها، مما قد يسبب عدم قدرة المريض على الحركة وفقدان السيطرة على العضلات.

-صعوبة في التحدث: لأنه يفقد قدرته على التحكم في عضلات اللسان مما تسبب صعوبة الكلام والتحدث بوضوح والبلع.

-فقدان الذاكرة وصعوبة في الوعي: نتيجة لإصابة أجزاء من خلايا المخ المسئولة عن الذاكرة والإدراك.

-الشعور بالألم: في بعض المناطق من الجسم وتنميل أو خدر أو وخز، وتتطلب الكثير من الحالات تدخل العلاج الطبيعي وجلسات إعادة التأهيل للتقليل من هذه الأعراض ومساعدته في تحسين قدرته الحركية.

-تغيرات في السلوك وعدم قدرتهم على العناية بأنفسهم.



 


الوقاية من العوامل المسببة لمرض السكتة الدماغية:



لأن ذلك المرض يحدث بسبب بعض أمراض القلب والأوعية الدموية، لذلك طرق الوقاية تتضمن المحافظة على عوامل الوقاية من أمراض القلب الوعائية، ومنها:


-الحفاظ على ضغط الدم في الأوعية الدموية: يجب التقليل من ارتفاع ضغط الدم بالحفاظ على العادات الصحية واستخدام أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم.

-خفض مستوى الكوليستيرول في الدم: حيث تتراكم هذه المواد الدهنية في جدران الأوعية الدموية والشرايين وتسبب مشاكل وأمراض، لذلك يلزم الالتزام بأنظمة غذائية خالية من الكوليسترول أو الدهون الضارة أو باستخدام الأدوية اللازمة لذلك.

-الإقلاع عن التدخين: قد يزيد التدخين والمواد الضارة المكونة للتبغ من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية ومشاكل في الأوعية الدموية، لذلك يجب الإقلاع عن التدخين وتناول التبغ ومشتقاته.

-الامتناع عن تناول الكحوليات: لأنها تسبب تغيرات في ضغط الدم داخل الأوعية الدموية.

-الابتعاد عن تناول المواد المخدرة: مثل الكوكايين والميثامفيتامين، لما لها من تأثير ضار على خلايا الدماغ والجهاز العصبي بشكل مباشر.

-اتباع أنظمة غذائية صحية.





Call Now Button
تحتاج مساعدة؟ تحدث معانا