fbpx

Elementor #5420

تعد رعاية حديثي الولادة أو الأطفال الرضع من أهم النصائح الطبية التي تقدمها المستشفيات ومراكز الولادة و مقدمي الرعاية الطبية بشكل عام.

حيث تقوم هذه المراكز بمساعدة الأمهات الجدد على تعلم النصائح والخطوات الصحيحة مع المولود الجديد في حال إذا كان أول طفل أو سبق لهم الولادة من ذي قبل.

وتحصل الأم على إستراتيجيات عملية صحية وطبية تساعدها على الحفاظ على صحة المولود ومتابعة نموه وحالته الصحية بشكل صحيح ومنظم.


أهمية الطبيب في رعاية حديثي الولادة:


يقوم الطبيب أو مقدم الرعاية الصحية في المستشفيات أو مراكز الولادة أو غيرها من المراكز الطبية، 

بتقديم النصائح والإرشادات العملية للأم حول رعاية حديثي الولادة قبل خروجها من المستشفى والذهاب للمنزل برفقة المولود الجديد.

حيث يتم تعليمها وتثقيفها طبيا حول طريقة التعامل مع الطفل جيدا خاصة في الفترة الأولى من ولادته، 

وفي بعض الحالات فيما يخص الامهات التي تحصل على مولودها لأول مرة، قد تشعر بالتوتر والتعب حول تنسيق وقت النوم والرضاعة والتغذية.

لذلك يحرص الأطباء ومقدمي الرعاية الصحية على تقديم بعض الأنشطة التي يجب على الأم اتباعها في رعاية حديثي الولادة.



ومن هذه النصائح:

  • كيفية التعامل مع الطفل وتقديم الدعم الصحي له.
  • تعلم طرق التغذية والرضاعة الصحيحة.
  • أهمية الرضاعة الطبيعية للطفل.
  • كيفية تغيير الحفاضات والحفاظ على الطفل من الالتهابات الجلدية.
  • قواعد الاستحمام الصحيحة.
  • تنسيق الملابس المناسبة للحفاظ على جلد وبشرة الطفل.
  • تنظيف الحبل السري بعد الولادة مباشرة.
  • الرعاية بعد عملية الختان.
  • كيفية استخدام أدوات نظافة الطفل.
  • تعلم كيفية التعامل مع الطفل وتهدئته.
  • تعلم خطوات التعقيم اللازمة لرعاية حديثي الولادة.

وقبل مغادرة المستشفى أو مركز الولادة، يجب على الأم استشارة الطبيب حول إمكانية تقديم الزيارات المنزلية لمساعدتها في متابعة حالة الطفل، 

وتنظيم النصائح الطبية باختلاف عمر الطفل بداية من الولادة والقيام بتنسيق مواعيد التطعيمات اللازمة لزيادة مناعة الطفل.



النصائح الخاصة بالأم للمساعدة على رعاية حديثي الولادة بشكل أفضل:


هناك أيضا الكثير من النصائح والأنشطة التي من الممكن أن تقدمها مراكز الرعاية الطبية أو المستشفيات، 

حول اهتمام الأم بنفسها بالتزامن مع النصائح الخاصة بالتعامل مع الطفل.



ومن هذه النصائح:

يجب على الأم الاعتناء بنفسها جيدا: من المهم أن تقوم الأم برعاية صحتها جيدا والتأكد من تناول الفواكه والخضروات والغذاء الصحي بشكل كاف،

والابتعاد عن تناول الكافيين الذي قد يضر بصحة الأم والطفل من خلال الرضاعة.


أخذ قسط كاف من الراحة:
يجب على الأم أن تنال قسطا من الراحة وتحاول أن تقوم بتغيير مواعيد الراحة بالتناسب مع مواعيد راحة ونوم الطفل، 

حتى تحصل على الطاقة التي تمكنها من الاعتناء ورعاية الطفل بشكل صحيح.


تحديد وقت لاستقبال الأقارب والمباركات:
يجب على الأم والأب تحديد أوقات مناسبة لاستقبال الأقارب والأصدقاء والمباركات.


الإحساس بمشاعر مختلطة من السعادة والنشاط أو التوتر والتعب:
في حالة تربية طفل أو مولود جديد تشعر الأم بسعادة وطاقة بالغة لرؤية طفلها يكبر أمامها، 

ولكن مع هذا النشاط والوقت اللازم للتربية والاهتمام تشعر الأم أحيانا بالقلق والتوتر بسبب قلة الراحة واضطراب النوم في ظل التعامل مع طفلها.

لكن تعد هذه المشاعر طبيعية جدا تشعر بها أي أم، وهي معتادة في الشهور الأولى من الولادة،

 إلى أن يكبر الطفل أمامها حتى تتلاشى هذه المشاعر المضطربة وحينها لا ترى غير السعادة والنشاط.


طلب المساعدة إذا احتاجت الأم لذلك:
إذا شعرت الأم بحاجتها إلى المساعدة أو لاحظت أيا من الأعراض على الطفل خلال رضاعته أو تغذيته، 

يجب عليها طلب المساعدة فورا من مراكز الرعاية الطبية التي تستطيع تقديم الزيارات المنزلية وتقديم الخدمة الطبية لها ولطفلها على أكمل وجه.



Call Now Button
تحتاج مساعدة؟ تحدث معانا